Technology-Industry.jpg
أصبحت صناعة تكنولوجيا المعلومات مورداً اقتصادياً هاماً للعديد من البلدان ، ولا يمكن لأحد أن يتجاهل الدور الهام الذي تلعبه هذه الصناعة في تعزيز اقتصادات البلدان.

تصنيع تقنيات المعلومات التي تساهم في تنمية الاقتصاد ودفع عجلة التنمية من خلال توفير الآلاف من فرص العمل للشباب في مدن الإنترنت والقرى الذكية التي يتم فيها تجميع أجهزة الكمبيوتر، وصنع تقنيات مختلفة من الرقائق والدوائر الإلكترونية والبرامج ، ويساهم كل منها جزء صغير وكبير لتشغيل هذا المعالج (الكمبيوتر) ، وكذلك في مدن الإنترنت يتم تصنيع وجمع المواد التي تدخل في صنع الهواتف ومتطلبات تكنولوجيا المعلومات الأخرى.
 
ربما شخص ما شاهد تقرير الأمم المتحدة عن المعلوماتية يدرك أهمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ، حيث يصنف هذا التقرير دول العالم إلى أربع فئات للمعلوماتية ، الفئة الأولى وهم قادة ويقود هذا الفريق الولايات المتحدة واليابان والسويد وفنلندا والفئة الثانية وهم قادة محتملين ويقود هذا الفريق البرتغال واسبانيا واليونان والفئة الثالثة وهم المستفيدون يقود هذا الفريق البرازيل والهند ، والفئة الرابعة مهمشة وهي بلا شك بلدان ثالثة ودول نامية. 

كما أشار التقرير إلى موضوع خطير للغاية وهو اتساع فجوة المعلومات بين الدول الصناعية في العالم وبقية العالم، وقد وُصفت هذه الفجوة بأنها خطيرة ، لأنها تهدد بتهميش الدول غير الإعلامية واستبعادها من الاقتصاد العالمي القائم على المعلومات، يمكننا أن نتخيل بلدًا مثل فنلندا ليس لديه موارد طبيعية مثل النفط أو المعادن وأصبح أحد رواد المعلوماتية ، وهناك بلد آخر لا يحالفه الحظ مثل فنلندا في حصتها من الموارد الطبيعية ، والتي في أيرلندا لكنها أصبحت ثاني دولة في العالم تصدر برامج بعد أمريكا، وتقدر عائدات صناعة تكنولوجيا المعلومات بمئات المليارات من الدولارات والعدد في تزايد مستمر بسبب الطلب العالمي المتزايد على تكنولوجيا المعلومات.

نحن في حاجة ملحة لإنشاء مدن أو قرى للإنترنت ، حيث أن هذه المدن تتيح بالإضافة إلى فرص العمل التي ستوفرها للشباب ، ستسهم بطريقة أو بأخرى في سد فجوة المعلومات وزيادة الوعي المعلوماتي للمواطن ، وإنشاء مدينة أو قرية للإنترنت هو فرصة ذهبية لرجال الأعمال الذين لا يستثمرون أموالهم في التعاقد والبناء فقط ، لأن مدن الإنترنت هي صناعة جديدة وعالية الجودة وأرباحها مضمونة لن يقتصر إنتاج هذه الصناعة على السوق المحلية فقط ، بل سيمتد إلى الأسواق المجاورة وأسواق منطقة الشرق الأوسط ككل لأن العرض أقل من الطلب في هذه التجارة، تجربة دبي ليست بعيدة عنا ، ومصر على وشك الدخول في تجربة جديدة، وخلاصة القول إن صناعة تكنولوجيا المعلومات صناعة مربحة بكل المقاييس ، اقتصاديا ومهنيا ، وفي جميع المجالات إن التأخير في هذا الجانب الفني المهم هو خسارة اقتصادية كبيرة وإضاعة للوقت.

تساهم