03-768x402.jpg

توجد مخاطر أمنية عند التسوق عبر الإنترنت؛ وذلك نظراً لاحتماليّة حدوث اختراق أو الإصابة بأحد البرامج الخبيثة، فيجب على من يرغب بالشراء عبر الإنترنت أن يتوخّى الحذر.

من الأمور التي يُنصَح باتباعها عند التسوق عبر الإنترنت هي:

  • • التسوُّق فقط من خلال المواقع الإلكترونيّة الموثوقة، ولا يُفضَّل استخدام أحد محرِّكات للبحث عن سلع للشراء.
  • • تجنُّب مواقع التسوُّق الإلكتروني التي تتطلَّب إدخال الكثير من المعلومات التي لا حاجة لهم لها، ويعدّ الرقم الوطني مثالاً على هذه المعلومات الإضافيّة.
  • • التسوُّق من المواقع الإلكترونيّة التي تستخدم بروتوكول نقل النص الفائق الآمن (HTTPS) فقط، وليس تلك التي تستخدم بروتوكول نقل النص الفائق العادي (HTTP)؛ حيث يجب أن يبدأ عنوان الموقع الإلكتروني بعبارة "//:https".
  • • استخدام البرامج المضادّة لحماية الجهاز الذي تتم عمليّة الشراء بواسطته من البرامج الخبيثة المختلفة.
  • • تجنُّب استخدام أجهزة الحاسوب العامّة، ولا يُنصَح باستخدامها حتّى في زيارة البريد الإلكتروني.
  • • الوصول إلى الإنترنت من خلال نقاط تزويد الواي-فاي المعروفة، فتلك الموجودة في الأماكن العامّة لا تُعدّ موثوقة.

مساوئ التسوُّق عبر الإنترنت

للتسوُّق عبر الإنترنت منافع عديدة؛ إلّا أنَّ لها مساوئ عديدة أيضاً، وتُعدّ مشاكل الأمن والخصوصيّة من أبرزها:

عدم تمكُّن المشتري من تجريب السلعة قبل شرائها أيضاً من سلبيّات التسوُّق عبر الإنترنت؛ خصوصاً عند شراء الملابس، فلا يستطيع المشتري معرفة المادّة التي صُنعت منها السلعة، كما لن يتمكَّن من معرفة ما إن كانت حسب مقاسه أو رغبته أم لا، بالإضافة لذلك، ففي حال كان للمشتري استفسار معيَّن، فلن يستطيع تلقّي المساعدة أقلّها بشكلٍ مباشر.

تساهم